fbpx
Skip to content Skip to footer

برامج الERP و تأثيرها علي نشاطك التجاري (6 فوائد)

 

صُممت أنظمة الـ ERP لإدارة مُختلَف جوانب العمل بطريقة ذكية وفعالة عبر مجموعة من الخصائص التي تجعل العمل يسير بتناغم وتناسق وفق خوارزمية عالية الدقة، بحيث تضمن -كصاحب شركة أو مصنع أو أي نشاط تجاري- تحقق الفاعلية الإدارية مع حضور دائم لأهدافك المستقبلية، وبياناتك المهمة، وجهد فريقك النفيس، ونسبة أرباح تحقق لك الرضا التام ومستوى نمو متسارع.

ويمكننا أن نضرب مثالًا على تداخل المهام الناتج عن سيولة إدارة المؤسسة وعدم التنظيم بمصنع ملابس يقوم باستيراد الخيوط والبَكَر والإبر، ثم يُصدّر الملابس الجاهزة لفروعِه المنتشرة في أنحاء الجمهورية، قد تبدو هذه العملية من الخارج طبيعية وسلسة؛ استيراد، تصنيع ثم تصدير. ولكنها في عمق الواقع العملي ليست بتلك السهولة أبدًا، فعملية الاستيراد تحتاج جهدًا لحصر المطلوب ومتابعته مع الجهة المرسِلة، ومن ثم مراجعته عند الوصول وتسجيله بالمستودع، وعند استخدامه تتم المراجعة  بدقة مرة أخرى، كما أن المنتج النهائي له نصيب من عملية الحصر والعدّ ثم التوزيع عبر وسائط الشحن حتى نقاط البيع المعنية، ومتابعة هذه الرحلة خطوة بخطوة، كل هذا فيما يخص العملية التصنيعية.

وهناك جهدًا ثانيا يُبذل فيما يخص القسم المالي في الدفع للجهة المورِدة ووسائل الشحن والموظفين وحسابات الأرباح، وجهدًا ثالثا لدى خدمة العملاء؛ متلقّي الشكاوى والاقتراحات والتقييمات، وجهدًا آخر في إدارة المستودعات وآخر في الموارد البشرية، إلى آخر كل ما يتعلق بعمل هذا المصنع داخليًا وخارجيًا. منطقيًا فإن نسبة الخطأ واردة جدًا وتتناسب طرديًا مع بداءة الأدوات المستعملة، والخطأ يعني الكثير، تكلفة أكبر أو فرصة فائتة أو أسهم هابطة، لتكون النتيجة انخفاض مستوى النمو!

حلول تخطيط موارد المؤسسة تلعب دورًا هامًّا في تقليل وقت تلك العمليات مع ضمان الاستخدام بحكمة أكبر من خلال القضاء على معظم عمليات الإدخال اليدوي. إن كنت لا تزال مُحاصرًا في مربعات الإكسل الضيقة فقد حان الوقت للانتقال إلى سعة البرامج السحابية ودقة عملها وخصائصها التي تحقق لك النمو المرجو وذلك عن طريق التالي

1- خفض القيمة التشغيلية

تعمل برامج تخطيط موارد المؤسسة على خفض تكاليف التشغيل عن طريق تقليل وقت العمليات الهامة؛ مثل صيانة الخوادم، وإدخال البيانات، والتعامل مع كشوف المرتبات، والمحاسبة، والرسوم المصرفية مما يترتب عليه توفير الجهد المبذول، وتقليص وقت المهام الإدارية، وإدارة العمليات بشكل أفضل، واتخاذ قرارات أسرع تتناسب مع سرعة الأسهم المالية التي لا تهدأ، ففي وجود برامج تخطيط ذكية تعمل على خفض كفة بعض التكاليف لترتفع كفة الأرباح لديك لن تعود بحاجة إلى إنفاق الكثير على الصيانة ومرتبات موظفي المهام الإدارية. 

2- تحقيق التكامل بين الإدارات والأنظمة

عند استقبال المخزن لدفعات جديدة، يجب على مسؤولي المستودع إخطار قسم الحسابات لترتيب كل ما يتعلق بالأمور المالية، ولا يستطيع فريق المبيعات والتسويق إتمام خططهم دون مراجعة قسم خدمة العملاء لمعرفة مستوى رضا العملاء وتقييمهم للخدمة أو المنتج المقدم إليهم. تعمل برامج الـ ERP على جمع بيانات منظمتك في نقطة مركزية واحدة يمكن أن نسميها بـ “نقطة الحقيقة”، مما يقضي على ازدواجية البيانات ويزيد من تكاملها وترابطها ويتيح ذلك لجميع الأقسام الدخول إلى البيانات التي يحتاجونها والحصول عليها وتحقيق التواصل بشكل أكثر فاعلية.

دمج أوجه المشروع في نظام معلوماتي شامل يوفر عنصريّ السرعة والاستقلالية وينتج عن ذلك إنجازات أكبر وإنتاجية أعلى. 

3- إدارة مستنيرة لسلاسل التوريد

ما رأيك بزيادة نسبة الأرباح دون الحاجة إلى زيادة المبيعات! قد يشبه الأمر تحقيق الأمنيات من قِبَل جنيّ المصباح، لكن في حقيقة الأمر كل ما يتطلبه ذلك هو التعامل الاستراتيجي مع سلاسل التوريد، فنسبة الانخفاض في سلاسل التوريد تقابلها نسبة مضاعفة في الأرباح. تساعدك برامج الـ ERP على حسن إدارة سلاسل التوريد عن طريق توضيح جميع المراحل في السلسلة وارتباطهم والمنتجات التي تتحرك عبر تلك السلسلة من وإلى الأعضاء، ومن ثم استنتاج المعلومات المطلوبة التي يترتب عليها خفض التكلفة في سلسلة التوريد؛ كما تساعدك تلك البرامج أيضًا على تحقيق رؤية أفضل بمزيد من الوضوح مما يجعل الطريق أمامك بلا غبار؛ لاتخاذ أفضل القرارات لمنظمتك وسرعة التعرف على المشاكل وحلها لتبقى في المقدمة.

4- ذكاء الأعمال

يشير مصطلح ذكاء الأعمال بالأساس إلى زيادة الأرباح من خلال اتخاذ قرارات بناءً على المعلومات التي جُمعَت من بيئة العمل. وينتج عن اتخاذ تلك القرارات خيارين لا ثالث لهما، إما ارتفاع مؤشر الأرباح وتحقيق النمو أو العكس -وهو ما لا نريده بالطبع- لذلك يُعد اتخاذ القرار أهم خطوة في مسيرة المؤسسة أو النشاط التجاري ويتم التمهيد له بعدد من الخطوات الهامة

مصادر البيانات، والتي تكون مُخزنة على السحابة في حالة استخدام برامج الـ ERP لضمان الأمان وسهولة الوصول.

تحديد مؤشرات الأداء الرئيسية التي تقوم بتقييم الأعمال وقياس أداء الشركة وتحديد الأهداف المستقبلية.

استخراج البيانات وإنشاء التقارير، وتتم هذه العملية آليًا وبأعلى درجة احترافية بعد تكوين رؤية متينة عن وضع الشركة الحالي.

وبعد ذلك نصل للمرحلة الأخيرة وهي اتخاذ القرارات المناسبة لما يحقق مستقبلًا أكثر نماءً استنادًا لما سبق من رؤية شاملة ومفصلة عن كل النشاط التجاري. 

5- الأتمتة والمرونة

يتم كل ما سبق ذكره من عمليات دمج وتنسيق جوانب العمل وتوفير الأدوات المناسبة للموظفين وبناء التقارير وإخراج البيانات ومتابعة سلاسل التوريد بشكل أوتوماتيكي وسريع، وتهتم عمليات الأتمتة بالجانب التسويقي فتقوم بالمهام الروتينية مثل رسائل البريد الإلكتروني الترويجية والوسائط الاجتماعية مما يعطي فرصة أكبر لمتابعة العملاء المتوقعين وجعل فريقك دومًا مستعد.

تتوفر في برامج الـ ERP قابلية التطوير المستمر وإضافة التحديثات بشكل دائم مما يدفعك دفعًا نحو النمو وخوض مغامرة الصعود بأقصى احتياطات الأمان.

6- فورية الحصول على البيانات

 إن كنت دائم السفر لمسافات وأوقات طويلة، أو حالت بعض الظروف الطارئة بينك وبين مباشرة العمل يوما ما، أو احتاج أحد أعضاء فريقك إلى الاطلاع على بعض المعلومات بينما كان يقوم بإجراء صفقة عمل، ، فإن برامج الـ ERP تتيح لك الوصول إلى البيانات الفعلية المحدثة بل والحصول على التحديثات لحظة بلحظة مع كل ضغطة زر أو إعادة تحميل، كل ما عليك فعله هو تسجيل الدخول لحسابك على البرنامج من هاتفك النقال ومتابعة أرقامك أينما كنت.

كيف تخفف الحلول البرمجية الأعباء المحاسبية , اضغط للقراءة

 

 

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك تعليقا

 
Close Bitnami banner
Bitnami