fbpx
Skip to contentSkip to sidebarSkip to footer

مقال مترجم من cisco 

تخيل معي أنك تسير في ممرات أحد متاجر الإلكترونيات الفاخرة، متحمسًا لمباشرة عملية شراء كبيرة، يقترب منك -أخيرًا- أحد ممثلي المبيعات، لكنه لا يعرف -على وجه الدقة- ما الذي تريده بالضبط. يحاول كل منكما الدخول على الويب؛ للتوصل إلى معلومات حول المنتج. اتصال الهاتف بطيئ، ولا تملك وقتًا إضافيًا لإدخال بياناتك الشخصية على شبكة الواي فاي في المتجر.

هل تبدو تلك التجربة مألوفة لديك؟ إذا كانت كذلك، فإنها أحد أبرز العوامل التي تجعلك أقل رضى في عملية الشراء.
الآن، تخيل نفسك في طريقك إلى نفس المتجر الفخم، لكن هذه المرة، يعرف مندوب المبيعات جيدًا ما الذي تريد شراءه، حتى قبل أن تتطأ قدماك أرض المتجر. هذا ما تقوم به تكنولوجيا الـ 5G من خلال التحليلات المتزامنة والتواصل الفعال، الذي يُمكن مندوبي المبيعات من معرفة المعلومات الصحيحة، عنك، وفي الوقت المناسب، ربما لا تزال أنت الآن عالقًا في البحث عن مكان مناسب لصف سيارتك.

تجارة التجزئة ليست غريبة عن حالة الارتباك التي أحدثتها تطبيقات الهاتف المحمول. وقبل ذلك، ظهور التسوق عبر الانترنت نفسه، الذي غير بشكل جذري طريقة الناس في شراء البضائع والخدمات. وتوجب على تُجار التجزئة التأقلم مع هذه التغييرات التكنولوجية؛ لتلبية مطالب المتسوقين. وهي القدرة على التسوق في أي وقت ومن أي مكان. في المقابل لا يملك تُجار التجزئة إلا الاستجابة للعملاء، بأي طريقة، في أي وقت، وحيثما أرادوا التسوق.

مع ظهور الـ 5G، تستعد صناعة البيع بالتجزئة مرة أخرى لتغيير هائل!

هل ستكون تكنولوجيا الـ [5G] النهاية لعالم التجزئة؟

منذ اليوم الأول لدخول أول متجر إلكتروني على الإنترنت تنبأ النقاد بزوال المتاجر، سواء كانت تلك المتاجر من طوب وأسمنت أو حتى عبر الانترنت، فقد استمرت أعمال التُجار الذين امتلكوا إرادة التغيير. عملاء اليوم يثبتون على نحو متزايد أنهم متوقعون. السياق المشترك في هذه الحالة، أنه بينما يعمل التجار على توفير تجارب بيع سلسة وسريعة للمستهلكين، فإنهم في الوقت عينه يواجهون منافسة شرسة وتحديات أمان متزايدة على مستوى العالم.
توفر تكنولوجيا الـ 5G عددًا من الفوائد أبرزها: تحسين السرعة، وقت استجابة منخفض، توفير اتصال فعّال. وعلى الرغم من أن الجميع يركز على ميزة السرعة إلا أن وقت الاستجابة المنخفض يمثل أهمية للتطبيقات كأهميته لمحلات الفيديو.

وتتركز مناطق تأثير الـ 5G على تحسين تجربة العميل الشرائية، و تحسين خطوط الإنتاج في عالم التجزئة.

تجربة شراء تتخطى حاجز الجدران

لم تطرأ اختلافات كبيرة على عملية الشراء منذ خمسين عام مضت، أنت ببساطة تذهب إلى المحل، تعاين المعروض، تختار ما تريد شراءه، ثم تُسجل المغادرة، لكن بدخول تكنولوجيا الـ 5G على الخط فإن تلك التجربة من الممكن أن تتغير كليًا لتتخطى جدران المحل الأربع، يُمكن لتجار التجزئة الآن التواصل مع العميل قبل وبعد زيارته للمتجر، بل حتى توفر الـ 5G دقة عالية لمعرفة موقع المشتريات داخل المحل؛ لذا يمكنك بكل سهولة العثور على المنتجات التى تريدها وكذلك استهداف العروض والتخفيضات.

اعتاد الناس هذه الأيام على البقاء متصلين طوال الوقت، لكن تكنولوجيا الـ 5G ستأخذهم إلى مستوى مختلف من التفاعل عبر الاتصال الُمحسّن. الذي يهدف لفهم ما يقوم به العملاء؛ للتوصل إلى معرفة ما يريده العميل، في الوقت المناسب.

على سبيل المثال: تستطيع المحلات استخدامات مستشعرات حسية على بطاقات؛ للتعرف وتحليل ما تحاول القيام به في الوقت الفعلي، وبعد ذلك تقدم لك خيارات مماثلة أو عروض ما بعد البيع المبنية على تفضيلاتك؛ لتتمتع بتجربة بيعية مخصصة لك تحديدًا. 

وكذلك تقوم ميزة الاستجابة في الوقت الفعلي بجعل تجربة الدردشة المرئية أو الفيديو شات قابلة للتطبيق، يستطيع العميل مراسلة الفيديو أساستنت (video assistant) لإرسال موقع أي منتج، بدلاً من إضاعة الوقت في البحث عن رجل مبيعات متفرغ، وربما لا يعرف هو الآخر المكان.

تحسين خطوط التوريد

“لا تستطيع بيع شيء لا تملكه” تتحقق تلك المقولة بشدة عند الحديث عن المرونة والوضوح التي تقدمها تكنولوجيا الـ 5G لخطوط الإنتاج، عندما يتواجد نقص في منتج معين في المخزون، ولا يتمكن المستهلك من شراءه، لا تتوقف خسارة تاجر التجزئة عند إيرادات هذا المنتج، بل تتأثر حصيلة الإيرادات بأكملها.

 لا يمكن أن تخلو أرفف المتجر من المنتجات، باستخدام أجهزة الاستشعار المزودة بتقنية الـ 5G لمناطق كثيرة في عمليات التصنيع والتوريد، مثل:

  1. متابعة مراحل نمو وأماكن وتوقيتات إنتاج وتجهيز العناصر الغذائية، وصولاً لمنافذ البيع.
  2.  تجميع البيانات حول المخزون في سلسلة التوريد من المعدات والناقلات والشاحنات في مراكز التوزيع وكذلك كل المحطات والمواقع التي لا تنتمي إلى تجار التجزئة. 
  3. متابعة انخفاض وارتفاع حركة المخزون، عبر تحديد تدفقات حركة المسوقين عبر مستشعرات على الرفوف.

كل هذا يحدث من خلال أجهزة الاستشعار التي تمنح تجار التجزئة رؤي غير مسبوقة، عن المخزون في الوقت الفعلي؛ ليظلو على صلة بكل الخطوط على الأرض دائمًا.

تمتلك تكنولوجيا الـ 5G القدرة على تغيير الطريقة الأساسية في تبادل الناس للبضائع والخدمات، كما التأثير الذي أحدثه الانترنت والهاتف المحمول في جوانب عديدة من عملية التسوق اليوم. ويتسع -هنا- هامش المساحة التي ستلعبها تكنولوجيا الـ 5G من القدرات والتغييرات التي من شأنها أن تزيد من مبيعات التجزئة لكل من البائعين والمشترين على السواء.

عرض التعليقاتاغلق التعليقات

اترك تعليقا