في عصر تشتهر فيه الأطعمة المغلفة والمشروبات المعبأة بلاستيكيًا، وتستمع فيه لأغاني الراب والهب هوب، ويتنافس الناس على تقليل عمر الفيديوهات إلى ثوانٍ معدودة، ولا يُطيق أحد انتظار المصعد. قد يكون من الصفاقة! أن تقنع نفسك أنك تستطيع أن تحفظ عليك هدوءك، وتستمع لأم كلثوم في الصباح، كما كانت عادتك قديمًا. الحنين إلى هدوء الماضي … مواصلة القراءة “لماذا تتفوق السرعة على الجودة في خدمة العملاء؟”