رحلة تشغيل برامج تخطيط موارد المؤسسة .. خطوات وتحديات2

في هذا العصر الذي بلغت فيه المنافسة التجارية أوجها نتاجًا للتكنولوجيا التي جعلت العملاء مطلعين، مما جعل توقعاتهم أكبر وولائهم أقل لعلامتك التجارية. قررت أن تواكب ركب التكنولوجيا وأن تقفوا أثرها وأن تتحول لبرامج تخطيط موارد المؤسسات، التى تضمن لك دخولاً سريعًا فى قطار المنافسة، وبعد فهم احتياجاتك وتحديد متطلباتك، ووضع خطة لإدارة التغيير ولتهيئة الموظفين له، وخصصت الميزانية التى تناسبك -كل تلك المراحل التي تكلمنا عنها تفصيليًا فى الجزء الأول من هذا المقال- يبدو أن الوقت قد حان بالفعل لتشرع بالتنفيذ. 

1. نقل البيانات

أول المراحل الفعلية في مباشرة التنفيذ: هي مرحلة نقل البيانات التي تسعى فيها للانتقال السلس. ينبغي في تلك المرحلة مراعاة النهج والطرق المستخدمة في نقل تلك البيانات، ودراسة العوامل التي تلعب دورًا في تحديد نهج الهجرة المناسب، مثل: تكاليف نقل البيانات، وأداء النظام، ومدة الانقطاع، وحجم البيانات، وجودة البيانات والاحتفاظ بالبيانات وتمكين النظام الجديد. كل تلك العوامل أساسية لتحديد الوسائل الأفضل فى الهجرة. 

البيانات وما تشمله من أسماء العملاء، العناوين، الفواتير وأوامر الشراء. كل هذا الكم من الممكن أن يكون عنصرًا مربكًا في عملية التنفيذ برمتها، تسبح فيه دون نهاية لذلك من المهم أن تبدأ هذه العملية فى وقت مبكر فكلما أسرعت في التعامل مع بياناتك كلما كانت فرصتك أفضل في تجنب الاضطرابات والتأخير في تنفيذ تخطيط موارد المؤسسات.

 ولتقليل مستوى التعقيد في تلك العملية، يجب عليك تقييد بياناتك قدر الإمكان، وفقًا للوائح واحتياجات الشركة، كما يجب إشراك الإدارة لاتخاذ قرارات حاسمة فيما يتعلق بفائدة المعلومات القديمة. 

2. التدريب 

21 % من برامج تخطيط موارد المؤسسات تفشل فى تحقيق فوائد تجارية كبيرة، ومن بين أسباب كثيرة يظهر عامل نقص التدريب بقوة. في هذا السياق التدريب هو الجانب الأكثر أهمية في عملية التشغيل، والذي يضمن نجاح أكبر ومشاكل أقل، وسواء كان تنفيذ البرنامج لأول مرة أو التحول من برنامج لآخر لابد أن تضمن الشركة الاستخدام الفعّال لتلك التكنولوجيا ونقل المعرفة بشكل كامل. 

وفعالية التدريب تظهر فى تقليل الفجوة بين الخلل الطارئ والحل الدائم.

سوف تواجه أفضل الأنظمة المناسبة صعوبة في الممارسة الفعلية إذا لم يتم تفعيلها والعمل بها من قبل الموظفين واستخدامها كما تم تصميمها، قد تبدو تلك المهمة مزعجة، لكن لأصحاب المهارات الذين يعرفون جيدًا التخطيط قبل التنفيذ تصبح عملية تحدي ممتع. 

3. اختبار المشروع 

وفقًا لتقرير بانوراما فإن 40% من عمليات تشغيل برامج تخطيط موارد المؤسسات تتسبب في اضطرابات تشغيلية كبيرة بعد بدء التنفيذ، مرحلة اختبار المشروع قبل إطلاقه -بالفعل- أمر حتمي؛ للتأكد من التنفيذ السليم، وتفويت تلك المرحلة قد يسبب نتائج عكسية أنت في غنى عنها، خاصة مع طول الوقت في مقابل ضيق الوقت في مرحلة تقييم الخيارات ومراحل التنفيذ قبل الأخير، وعملية الاختبار: هي الهدف الأساسي والمركزي من تلك العملية برمتها، والتي ينبغي أن تقيس تقبل واستعداد البرنامج والمستخدمين على السواء.

4. البث المباشر والدعم المستمر 

بعد اختبار البرنامج يكون قد حان الوقت للاعتماد الكلي عليه فى العمل، وبطبيعة برامج تخطيط موارد المؤسسات -وتحديدًا- المبينة على نظام السحابة، لا ينتهى الأمر عند هذا الحد؛ لأنها عملية مستمرة بطبيعتها ليست حدثًا واحدًا وينتهي، ومع وضع خدمة الدعم الفني في الاعتبار، فإن حل المشاكل المتعلقة بالصيانة لتجنب أي انحرافات أو مواطن خلل رئيسية قد تؤثر على وظائف وفعالية البرنامج على مدار الساعة، كذلك بطبيعة تلك البرنامج المرنة يمكنك أن تقترح بعض التغيرات على البرنامج بما يتوافق مع التحديات التي تواجهها؛ لتشغيل أكثر فعالية ونمو يتحقق بالأرقام. 


التحديات في تشغيل برامج تخطيط موارد المؤسسات حقيقية، ولا يمكن الاستهانة بها. تُقدر نسب الفشل في مراحل التنفيذ ما يقارب 55% إلى 75% حسب مؤسسة جارتنر، بدلاً من اتخاذ قرارات مبنية على الخوف يجب أن تشعر بالثقة وأن تتعامل مع تحديات التشغيل. 

لابد أن تعلم أن أكثر القضايا التي تعيق التشغيل غير متعلقة ببرامج تخطيط موارد المؤسسات واختبارها، الشيء الذي ينبغي أن تُلقي له بالاً هو تلك القضايا المتعلقة بالناس وبإرادتهم، سواء من خلال تركيز الجهد أكثر على عملية واستراتيجية إدارة التغيير ونقل البيانات؛ لأنه في تلك النقاط الحرجة يضيع الوقت والمال. 

إن جزءًا هامًا مما يجعل برامج تخطيط موارد المؤسسات فعّالة أنها ليست مقاسًا واحدًا يناسب جميع المنتجات، بالنسبة لكل مؤسسة تعمل بتكوين مختلف يناسب كل شركة، لذلك فإن مفتاح النجاح في عملية التشغيل هو أن تكون على دراية تامة بطبيعة عملك وطبيعة عمل برامج تخطيط موارد المؤسسات، وأن تعمل وتعد الخطط والاستراتيجيات بناءًا على ذلك. 

رحلة تشغيل برامج تخطيط موارد المؤسسة .. خطوات وتحديات2

مواضيع ذات صلة

النسق الداكن أصبح الآن في “إدارة”
%d8%aa%d9%83%d9%86%d9%88%d9%84%d9%88%d8%ac%d9%8a%d8%a7
مارس 23, 2020

يحبه الكثيرون .. البعض منهم يعتبرونه شيئًا حيويًا لا يمكن العمل بدونه، أما لآخرين فهو…

كيف تبدأ مشروعًا تجاريًا دون امتلاك خلفية محاسبية؟
%d8%aa%d9%83%d9%86%d9%88%d9%84%d9%88%d8%ac%d9%8a%d8%a7
مارس 15, 2020

بما أنك بدأت في قراءة هذا المقال فأنت غالبًا أحد أولئك الطموحين الذين يرغبون بأن…

كيف يعالج النظام المحاسبي السحابي مشاكل التدفق النقدي لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة؟!
%d8%aa%d9%83%d9%86%d9%88%d9%84%d9%88%d8%ac%d9%8a%d8%a7
مارس 3, 2020

هل يطاردك الموردون بحثًا عن أموالهم أو هل تضطر لتأجيل صرف المرتبات للموظفين آخر كل…

مقالات شائعة

النسق الداكن أصبح الآن في “إدارة”
مارس 23, 2020

يحبه الكثيرون .. البعض منهم يعتبرونه شيئًا حيويًا لا يمكن العمل بدونه، أما لآخرين فهو…

كيف تبدأ مشروعًا تجاريًا دون امتلاك خلفية محاسبية؟
مارس 15, 2020

بما أنك بدأت في قراءة هذا المقال فأنت غالبًا أحد أولئك الطموحين الذين يرغبون بأن…

كيف يعالج النظام المحاسبي السحابي مشاكل التدفق النقدي لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة؟!
مارس 3, 2020

هل يطاردك الموردون بحثًا عن أموالهم أو هل تضطر لتأجيل صرف المرتبات للموظفين آخر كل…

scroll to top
scroll to top